قال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم كالن، إن الرئيس التركي، ومن خلال حديثه عن إمكانية لقائه الرئيس السوري بشار الأسد، فهو يرسل برسائل للأخير.

مفادها أنه "إذا تصرف بمسؤولية وبدد المخاوف الأمنية لتركيا"، وتمّ إحراز تقدّم بالمسار السياسي السوري، وضمان السلام والاستقرار الإقليميين، وكذلك "ضمان الأمن على طول الحدود التركية السورية"، فإنه مستعدّ للقائه حسب قوله .

أعلن في شمرا