وزير الخارجية الجزائري يبحث في مالي كيفية الدفع بعملية السلم والمصالحة

بحث وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقدوم، مع المسؤولين في مالي العلاقات الثنائية بين البلدين وكيفية الدفع قدما بعملية السلم والمصالحة الوطنية التي تدعمها الجزائر.

وفي تغريدة له على حسابه الرسمي في "تويتر"، قال بوقدوم: "في إطار زيارة العمل التي أقوم بها إلى مالي، التقيت كذلك نائب رئيس الدولة، العقيد عاصمي غوتا ووزير المصالحة الوطنية، العقيد اسماعيل واغي، لمناقشة العلاقات الثنائية وكيفية الدفع قدما بعملية السلم والمصالحة الوطنية التي ترافقها وتدعمها الجزائر".

كما أجرى وزير الخارجية الجزائري مباحثات مع الرئيس المالي، السيد به نداو، تناولت مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقال بوقدوم في تغريدة على حسابه في "تويتر": "حظيت اليوم بمقابلة رئيس الدولة لجمهورية مالي، السيد به نداو، حيث شكل اللقاء فرصة للتطرق للعلاقات الثائية وآفاق تعزيزها وكذا السبل الكفيلة بتسريع وتيرة تنفيذ اتفاق السلم والمصالحة المنبثق عن مسار الجزائر".

وبحث بوقادوم، مع نظيره المالي زيني مولاي، بالعاصمة باماكو سبل التعاون واتفاق السلم.

وفي تغريدة له عبر "توتير" قال بوقادوم إنه "تناول رفقة نظيره المالي العزم المشترك على مواصلة الجهود لترقية العلاقات الثنائية وإعطاء دفعة قوية لمسار السلم والمصالحة في البلاد".

المصدر: تويتر+الشروق

أعلن في شمرا