سوريا: فتاتان دون 18 هربتا من منزل والدهما وضبطتا مع شبكة دعارة

الفتاتان اتفقتا على الهروب من منزليهما، واللجوء لعدة منازل، ليتم فيما بعد اجبارهن على ممارسة الجنس لقاء المال!

ساك سوري – متابعات

تمكن قسم التحقيق في فرع الأمن الجنائي في “ريف دمشق” من العثور على الفتاة القاصر (أ – ن) مواليد 2002 ، والتي كانت قد تغيبت عن المنزل، وفق ما ادعت شقيقتها المدعوة (ن – ن) لدى الفرع بتاريخ 2019-4-10.

وفي التفاصيل، فقد تلقت الشقيقة (ن – ن) رسائل عبر برنامح “الواتسآب”، بعد تقديم الإدعاء بأسبوع من شخص مجهول، تفيد بوجود شقيقتها الغائبة، عنده في “جرمانا” طالباً منها الحضور للمدينة إذا ما أرادت الاطمئنان عليها، لتقوم إحدى دوريات الأمن الجنائي بالتنسيق مع المدعية، وإلقاء القبض على الشخص المجهول والمدعو (م – س)، والشخص الآخر الذي حضر معه والمدعو (ت – م)، بعد نصب كمين لهما، وفق ما ذكرت صفحة “الشرطة” على الفيسبوك.

القبض على المذكورين أعلاه أدى للوصول للفتاة القاصر (أ- ن) في شقة سكنية في “جرمانا” تم استئجارها من قبلهما، إضافة للعثور على فتاة قاصر أخرى تدعى (س – ق) مواليد 2004، وشخص ثالث كان متواجداً في الشقة في نفس اللحظة يدعى (ع – م)، تم إلقاء القبض عليهم جميعاً وإحضارهم للفرع.

الفتاتان القاصرتان اعترفتا بالاتفاق المسبق بينهما على الهروب من منزل عائلتيهما، واللجوء لعدة منازل، قبل الشقة الأخيرة التي تم إيجادهما فيها، حيث ذكرت الصفحة أنه تم استغلال الفتاتين جنسياً من قبل عدة أشخاص.

اثنان من الأشخاص الذين استغلوا الفتاتين تم إلقاء القبض عليهما، إضافة لشخصين آخرين كانا يقومان بتأجير الشقق السكنية لغرض تسهيل أمور الدعارة، وامرأة حاولت إجبار إحدى الفتاتين القاصرتين على ممارسة الجنس مع عدة أشخاص مقابل المنفعة المادية وذلك عبر حجز بطاقة الفتاة الشخصية، ليتم تقديم المقبوض عليهم جميعاً إلى القضاء المختص أصولاً.

لم تذكر الصفحة تفاصيل كثيرة عن سبب هروب الفتاتين من منزليهما، والذي أوصلهما إلى ما وصلتا إليه، بدلاً من أن تكونان على مقاعد الدراسة، في حادثة باتت تتكرر كثيراً، حيث كانت مدينة “ريف دمشق” نفسها قد شهدت الشهر الماضي إلقاء القبض على شخصين يستغلان مجموعة من الفتيات القاصرات في الدعارة، ما يجعل التساؤل يعلو عند كل حادثة من هذا النوع، من يحمي هؤلاء ؟؟.

سوريا: فتاتان دون 18 هربتا من منزل والدهما وضبطتا مع شبكة دعارة
أعلن في شمرا