تقرير مسرب يكشف طلب مورينيو

كشف موقع "Performance Analysis in Action"، وثيقة مسربة عن التقرير الذي أعده الطاقم الفني لنادي تشيلسي قبل مواجهة برشلونة في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2006.

وبحسب التقرير المسرب، فقد طلب البرتغالي جوزيه مورينيو، الذي كان يشرف على تدريب تشيلسي حينها، من لاعبيه إيقاف نجوم برشلونة بكل الوسائل الممكنة، المشروعة منها وغير المشروعة.

وتم التركيز في التقرير بشكل خاص على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي كان يبلغ من العمر حينها 18 عاما، وكان قد عاد لتوه من إصابة، حيث أراد مورينيو تعريضه لإصابة جديدة.

ويقول التقرير: "إذا كان هناك خيار لإصابته (ميسي)، فإنه من المهم القيام بذلك خارج منطقة الجزاء في أسرع وقت ممكن، خصوصا وأنه عاد لتوه من الإصابة".

وأضاف التقرير أن برشلونة "سيكسب الركلات الحرة وركلات الجزاء، حيث لا أحد يدعي الاحتكاك مثل رافائيل ماركيز، أما رونالدينيو فهو غشاش دائما".

كما تناول تقرير المباراة، المهاجم الكاميروني صاموئيل إيتو، الذي وصفه مورينيو "باللاعب صاحب الطاقة المتفجرة، قوي بالكرة وبدونها، يطارد المنافسين ويحافظ على لياقته العالية طوال المباراة، يسدد من أي مكان دون أن يهيء الكرة من الأساس، قوي جدا دفاعيا".

وقد طبق لاعبو تشيلسي التعليمات بحذافيرها، فتدخلوا بعنف في حق ميسي كلما سنحت الفرصة لذلك منذ الدقائق الأولى من المباراة.

وكان الإسباني أسيير دل أورنو، الظهير الأيسر لتشيلسي، أكثر من استهدف ميسي، فعاقبه الحكم بإشهار بطاقة حمراء في وجهه في الدقيقة (37)، وأثار هذا القرار سخط مورينيو، فاتهم ميسي بالتمثيل، في تصريح شهير أدلى به بعد المباراة.

تجدر الإشارة إلى أن تشيلسي خسر تلك المباراة على أرضه (1-2)، قبل أن يتعادل الفريقان إيابا (1-1)، ليواصل الفريق الكتالوني طريقه للفوز باللقب الأوروبي.

المصدر: وكالات

أعلن في شمرا