روسيا تحقق في طبيعة نشاط

اعتبر الكرملين شروع الهيئة الفدرالية الروسية للرقابة على البث والاتصالات "روسكوم نودزور" في التحقق من نشاط "بي بي سي" في روسيا، ردا على ممارسات لندن تجاه RT في بريطانيا.

وقال دميتري بيسكوف الناطق باسم الكرملين، إن هناك الكثير من الأسئلة حول التغطية المتحاملة من جانب "بي بي سي" للكثير من الأحداث التي تهم روسيا.  

كما علّقت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على قرار "روسكوم نودزور" بالقول: "كان يجب القيام بذلك منذ أمد ويؤسفني أن يمس ذلك بعض مراسلي "بي بي سي"، الذين يتسمون بالمهنية العالية ويؤدون عملهم بضمير وحسن نية. لكن تدخل الحكومة البريطانية بشكل سافر في نشاط وسائل الإعلام الروسية والترويج المغرض ضد قناة RT، ومحاولات تشويه سمعة صحفيينا، لم يترك لنا أي خيار آخر إلا الرد بالمثل".

وأضافت زاخاروفا، أن الجانب الروسي حذّر مرارا من مغبة استمرار هذه الممارسات، تحت طائلة الرد الموازي.

يشار إلى أن الهيئة البريطانية للرقابة على البث والاتصالات Ofcom، كانت قد أخضعت للتحقيق عشر مواد أعدتها قناة RT، وربطت سبعا منها بحادث تسميم العميل البريطاني السابق سيرغي سكريبال وابنته في سولزبيري البريطانية.

وتم الإعلان أمس عن نتائج التحقيق الذي شمل هذه المواد، وخلص إلى أن "RT انتهكت قانون البث البريطاني في سبع مواد وتعود جميع الانتهاكات" للفترة بين 17 مارس و26 أبريل 2018.

وقالت الهيئة البريطانية: "تشير سبعة انتهاكات إلى تناقض خطير مع قواعد البث لدينا. أخبرنا RT بأننا ندرس العقوبات المنصوص عليها في القانون... لدينا العديد من الخيارات لعقوبات محتملة".

ودفع قرار الجانب البريطاني قناة RT للإعراب عن أسفها لمثل هذه الاستنتاجات وجاء في بيان صدر عن القناة: "تشعر RT بخيبة أمل عميقة لقرار Ofcom وفقا لنتائج التحقيق الذي بدأ بمبادرة من المؤسسة البريطانية المذكورة، وليس بناء على رغبة الجمهور. نحن نبث في بريطانيا وفقا للقواعد المتبعة على أراضيها. Ofcom لم تأخذ في الاعتبار الحجج التي قدمناها أثناء التحقيق، ولا تولي الاهتمام الكافي لحقوق RT ومشاهديها".

 المصدر: وكالات

أعلن في شمرا