حلب:ضحايا في انهيار مبنى سكني.. مجلس المدينة: المبنى مخالف!

عمليات الإنقاذ مستمرة بحثاً عن ناجين

سناك سوري _ متابعات

خسر 5 مدنيين بينهم طفل وامرأتان حياتهم فجر اليوم في حي “المعادي” بمدينة “حلب” في حصيلة أولية لانهيار مبنىً سكني وفق ما ذكرت وكالة سانا الرسمية.

السكان الذين عانوا على مدار سنوات من ويلات المعارك لاحقهم الموت إلى منازلهم التي انهارت بمن فيها ما أسفر عن وقوع ضحايا ووجود عالقين تحت الأنقاض تحاول فرق الإنقاذ والدفاع المدني إنقاذ من تبقّى منهم على قيد الحياة.

وسائل إعلام محلية ذكرت أنه تم إنقاذ 5 أشخاص بينهم أطفال من تحت الأنقاض فيما لا يزال هناك أكثر من 20 شخصاً عالقين ولم يُعرف مصيرهم بعد.

بدوره أرجع رئيس مجلس مدينة “حلب” الدكتور “معد مدلجي” سبب انهيار المبنى إلى الأمطار الغزيرة التي هطلت على المدينة ليلة أمس، مضيفاً خلال تصريحه لوكالة سانا أن المبنى «مخالف ومتهالك ومشاد على أرض زراعية».

تبرير “مدلجي” يفتح باب التساؤل حول سبب عدم إخلاء مجلس المدينة للمبنى رغم معرفة خطورة وضعه الذي لم يصمد أمام الأمطار، علماً أن المجلس قام في مطلع العام الحالي بحملة لإخلاء المباني المهددة بالسقوط بعد عدة حوادث انهيارات أسفرت عن وقوع ضحايا.

وتعيد الحادثة إلى الأذهان ما شهدته مدينة “حلب” في شتاء العام الماضي من حوادث انهيار للمباني تحديداً في الأحياء الشرقية للمدينة التي شهدت قبل سنوات معارك عنيفة أثناء تواجد مسلحي فصائل المعارضة فيها، وما خلّفته الانفجارات والاشتباكات من أثر على المباني التي تصدّعت نسبة واسعة منها وأصبحت العديد منها آيلة للسقوط وغير مناسبة للسكن.

إلا أن دور مجلس المدينة يبدو في موضع استفهام حول إمكانية تحركه الجدّي عقب هذه الحادثة وعدم الانتظار لوقوع حوادث أخرى حتى يبدأ باتخاذ الخطوات اللازمة، خاصة وأن المسألة تتعلق بأرواح أبناء المدينة الذين دفعوا ثمناً باهظاً للحرب ويبدو أنهم لازالوا يدفعون.

أعلن في شمرا