خبير لـRT: مصر وإثيوبيا لم تتفقا على تسوية قضية سد النهضة بسبب التعنت الإثيوبي

أكد أستاذ الموارد المائية في كلية الدراسات الإفريقية بجامعة القاهرة عباس شراقي، أن البيان المشترك حول سد النهضة يكشف استمرار التعنت الإثيوبي.

وأشار الخبير المصري في تصريحات لـRT، إلى أن واشنطن تحاول إنجاح المفاوضات بسيناريو البنود الستة التي ترفضها مصر وإثيوبيا.

ولفت إلى أن معنى البيان أنه لم يحدث اتفاق نهائي في مفاوضات واشنطن 12 - 13 فبراير 2020 بسبب التعنت الإثيوبي، ولم يعلن تفاصيل التوافق أو الاختلاف في النقاط الأساسية سواء في الملء أو التشغيل.

وتابع: "حلا للموقف، فإن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تعد صياغة في ضوء حضورها كمراقب خلال الأشهر الثلاثة الماضية وعرضها على وزراء ورؤساء الدول الثلاث للنظر والموافقة عليها، وبهذا تكون قد حققت ما لم يحققه غيرها خلال السنوات التسع الماضية".

وأشار إلى أن الصياغة الأمريكية المتوقعة ستحاول إرضاء الجميع، ولكن قد لا تحقق مطالب مصر أو إثيوبيا وحينئذ يكون تدخل رؤساء الدول الثلاث ضروري بدعوة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأعلنت مصر والسودان وإثيوبيا والولايات المتحدة والبنك الدولي في بيان مشترك اليوم الجمعة، أن توقيع الاتفاق النهائي بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا بشأن سد النهضة، سيتم قبل نهاية فبراير الجاري.

المصدر: RT

أعلن في شمرا