أكد رئيس "الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق" غسان جزماتي، أن الركود ضرب أسواق الذهب مجدداً رغم استقرار أسعاره، وبيّن أن انخفاض الطلب طال ذهب الادخار من أونصات وليرات ذهبية، رغم ضخ كميات جديدة منها في الأسواق.

وأرجع جزماتي أن ركود أسواق الذهب سببه الوضع الاقتصادي والمعيشي للمواطنين، حيث ارتفعت أسعار جميع السلع والمنتجات ما أثر على قدرتهم الشرائية".

ونوّه بأنه تم التعويل مؤخراً على موسم حصاد القمح في المنطقة الشرقية، حيث يحوّل الفلاحون عادة ثمن محاصيلهم إلى ذهب، ولكن نتيجة الظروف المعيشية فإن السوق لم يشهد إقبالاً على الشراء من فلاحي المنطقة الشرقية.

وشهدت أسعار الذهب في دمشق اليوم ارتفاعاً طفيفاً قدره 500 ليرة سورية، بحسب النشرة الرسمية، حيث سجل الغرام من عيار (21) 106 آلاف ليرة سورية، والغرام من عيار (18) 90,857 ليرة سورية.

ورأى نقيب صاغة دمشق مؤخراً أنه من غير الممكن توقع اتجاه سعر الذهب حالياً إن كان صعوداً أو هبوطاً، وذلك نتيجة المتغيرات الكثيرة الحاصلة على الساحة الدولية، وصعود سعر الأونصة الذهبية عالمياً لأعلى مستوى في 8 سنوات.

أعلن في شمرا