كل أنظار المصريين على العاصمة الإسبانية مدريد، غداً السبت، لمتابعة نجمهم الأول محمد صلاح في ظهوره مجدّداً في نهائي دوري أبطال أوروبا. فماذا يقول المصريون عن هذه المشاركة؟ وتالياً ما هي الدوافع التي ستجعل صلاح يتحوّل إلى مقاتلٍ شرسٍ في ملعب "واندا ميتروبوليتانو"؟

يترقّب المصريون مشاركة صلاح في نهائي دوري الأبطال

ينتظر عشّاق كرة القدم في العالم كله نهائي دوري أبطال أوروبا هذا العام والذي سيجمع بين ناديي ليفربول وتوتنهام على ملعب "واندا ميتروبوليتانو" معقل نادي أتلتيكو مدريد الإسباني الذي يتّسع لأكثر من 67 ألف مشجّع سيستمتعون بلحظات كروية ساحرة بكل تأكيد.

ولكن الأمور في مصر تبدو أكثر اشتعالاً حيث تحظى المباراة بأهمية كبيرة بسبب تواجد الملك المصري محمد صلاح في هذه المواجهة القوية، فالجميع هنا يتمنّى فوز ليفربول باللقب القاري من أجل صلاح الذي أصبح أيقونة ومثلاً أعلى للكثيرين وسبباً للفرح يجتمع عليه كل المصريين.

"الميادين نت" استطلع آراء الشارع المصري حول توقّعاته لهذه المباراة ودور صلاح فيها.

أصبح صلاح سبباً لفرح المصريين

كيف سيتحوّل صلاح إلى مقاتل شرس في مدريد؟
بطبيعة الحال فإن صلاح يجد نفسه أمام فرصة ذهبية لتعويض حسرة العام الماضي في النهائي أمام ريال مدريد. هنا تبرز 5 أسباب تجعل صلاح يتحوّل إلى مقاتلٍ شرسٍ جداً على ملعب "واندا ميتروبوليتانو" في ليلة الأبطال:

1- نفي فكرة أنه يختفي في المباريات الكبرى
سيحاول صلاح جاهداً نفي فكرة أنه يختفي في المباريات الكبرى ولا يظهر بمظهرٍ جيّد ولا يصنع الفارِق مع فريقه في المواجهات الحاسمة.

2- التأكيد على دوره الهام في الفريق
في نهائي دوري أبطال أوروبا العام الماضي ضد ريال مدريد الإسباني تسبّب قائد النادي الملكي سيرجيو راموس في إصابة عنيفة بكتف صلاح وخرج بسببها الأخير من الملعب في وقت مبكر من المباراة وبالتحديد بعد نصف ساعة فقط من بدايتها.
ورأى جمهور ليفربول حينها أن خروج صلاح كان سبباً رئيساً في خسارتهم للبطولة التي كانت قريبة جداً من الفريق الإنكليزي.
وبالتالي سيحاول صلاح إثبات صحّة رأيهم عن طريق مساعدته للريدز في الفوز بالبطولة هذا العام، ولكي يمحي بطريقة ما ذكرى إصابته المؤلمة بسبب خشونة راموس، حيث قال صلاح في حواره الأخير مع مجلة "بليتشر ريبورت" الأميركية: "عندما خرجت بسبب الإصابة وتمّ استبدالي ذهبت إلى غرفة الملابس وبكيت كثيراً وكثيراً لأنني شعرت أن دوري الأبطال قد انتهى وكذلك كأس العالم بالنسبة لي.. كان وقتاً صعباً.. الأمر لا يزال يؤلمني حتى الآن، لم نتوّج باللقب، كنا قريبين منه ولم نفز به".

3- تخطّي ماني
يبدو أن المنافسة بين صلاح والنجم السنغالي ساديو ماني لا تنتهي فبعد أن تساوى الإثنان في عدد الأهداف التي أحرزها كل منهما في الدوري الإنكليزي هذا الموسم وتقاسما مع نجم أرسنال الغابوني بيير- إيميريك أوباميانغ لقب هدّاف البريميرليغ عاد صلاح وماني للمنافسة من جديد ولكن هذه المرة في دوري الأبطال.
فصلاح سيحاول إحراز هدف على الأقل في مرمى توتنهام من أجل تخطّي ماني الذي يتساوى معه بـ 4 أهداف في التشامبيونز ليغ، ويتساوى معه أيضاً في عدد الأهداف التي سجّلها بقميص الريدز في جميع البطولات هذا الموسم وهو 26 هدفاً بينما يتفوّق صلاح في صناعة الأهداف حيث صنع 13 هدفاً في مختلف البطولات أما ماني فقد صنع 5 أهداف فقط.
4- الفتى المُلهِم
نال صلاح إشادة كبيرة من جماهير وأساطير ليفربول بسبب مساندته الفريق خلال مباراة إياب الدور نصف النهائي ضد برشلونة الإسباني وارتدائه لقميص مكتوب عليه: "لا تستسلم أبداً".
فقد رأى كثيرون أن صلاح أشعل حماس زملائه بظهوره بهذا القميص على أرض ملعب "آنفيلد" وساعدهم بشكل أو بآخر في تحقيق "ريمونتادا" تاريخية بالفوز على "البرسا" برباعية نظيفة ليتأهل "الليفر" إلى نهائي البطولة القارية للمرة الثانية على التوالي.
لذلك سيقوم صلاح بجهد إضافي ليثبت أنه بالفعل فتى مُلهِم خارج الملعب وداخله أيضاً.
5- زيادة قيمته التسويقية
هناك الكثير من الأخبار المنتشرة حول اهتمام ريال مدريد الإسباني بضم صلاح خلال الفترة القادمة مع تمسك ليفربول ببقائه ضمن العناصر الأساسية للفريق.
ففوز صلاح مع الريدز بدوري أبطال أوروبا سوف يرفع بالتأكيد من قيمته التسويقية والتي تبلغ الآن 150 مليون يورو وفقاً للقائمة التي نشرها موقع "ترانسفير ماركت" المتخصص في إحصائيات وانتقالات كرة القدم في شهر شباط/ فبراير الماضي.
لكن قبل كل شيء والأهم فإن مجرّد رفع الكأس هو بمثابة حلم لصلاح سيسعى جاهداً إلى تحقيقه غداً، وليس أفضل من العاصمة الإسبانية مدريد لتكون شاهدة على هذا الإنجاز.

أعلن في شمرا