دراسة جديدة تزعم أن معظم الناس محصنون بشكل طبيعي ضد SARS-CoV-2

يمكن لغالبية السكان إنتاج أجسام مضادة معادلة ضد فيروس SARS-CoV-2 في الحالات الشديدة من مرض "كوفيد-19"، وفقا لدراسة حديثة.

وأجريت الدراسة التي نُشرت في 11 فبراير في مجلة PLOS Pathogens، من قبل مايكل مور من جامعة تل أبيب وزملائه. 

ويُعتقد أن تحييد الأجسام المضادة، التي تستهدف على وجه التحديد مجال ربط المستقبلات (RBD) لبروتين spike في SARS-CoV-2، ضروري للسيطرة على الفيروس.

وتدعم النتائج التي توصل إليها فريق البحث استخدام العلاج المركب بالأجسام المضادة للوقاية من مرض "كوفيد-19" وعلاجه.

ووقع اكتشاف الأجسام المضادة المعادلة الخاصة بمجال ربط المستقبلات (RBD) في مرضى النقاهة، أولئك الذين تعافوا من "كوفيد-19.

ويميل بعض المتعافين إلى امتلاك مناعة قوية وطويلة الأمد، بينما يظهر البعض الآخر تضاؤلا في الأجسام المضادة المعادلة. وما تزال العوامل المرتبطة باستجابة فعالة ودائمة للجسم المضاد غير واضحة.

ولمعالجة هذه الفجوة المعرفية، استخدم مور وزملاؤه تقنيات المعلومات الجزيئية والبيولوجية لمقارنة استجابات الخلايا البائية في ثمانية مرضى مصابين بـ"كوفيد-19" الشديد و10مرضى يعانون من أعراض خفيفة، بعد 1.5 شهر من الإصابة.

وأظهر المصابون بأمراض شديدة تركيزات أعلى من الأجسام المضادة الخاصة بمجال ربط المستقبلات (RBD) وزيادة توسع الخلايا البائية. ومن بين 22 جسما مضادا تم استنساخها من اثنين من هؤلاء المرضى، أظهر 6 منها تحييدا قويا ضد SARS-CoV-2.

ويشير تحليل المعلوماتية الحيوية إلى أن معظم الأشخاص سيكونون قادرين على إنتاج أجسام مضادة معادلة بسهولة ضد SARS-CoV-2 في الحالات الشديدة من "كوفيد-19". وعلاوة على ذلك، فإن مجموعات من أنواع مختلفة من الأجسام المضادة المعادلة منعت الفيروس الحي من الانتشار.

ووفقا للباحثين، يمكن اختبار كوكتيلات الأجسام المضادة هذه في البيئات السريرية كوسيلة مفيدة للوقاية من "كوفيد-19" وعلاجه.

ويضيف الباحثون: "حتى مع وجود لقاح، فإن تسليح الأطباء بعلاجات معينة مضادة لـ SARS-CoV-2 أمر مهم للغاية. مجموعات الأجسام المضادة المعادلة تمثل نهجا واعدا نحو العلاج الفعال والآمن لحالات كوفيد-19 الشديدة، خاصة لدى كبار السن أو المصابين بأمراض مزمنة، والذين لن يتمكنوا من إنتاج هذه الأجسام المضادة بسهولة عند الإصابة أو التطعيم".

المصدر: medicalxpress

أعلن في شمرا