ما هو تطبيق Clubhouse وما سر انتشاره الآن؟

‏3 دقائق مضت تكنولوجيا 18 زيارة

ما هو تطبيق Clubhouse وما سر انتشاره الآن؟

شهد تطبيق جديد يُسمى (كلوب هاوس) Clubhouse إقبالًا كبيرًا من المستخدمين خلال الأيام الماضية، على الرغم من أنه موجود منذ شهر مارس 2020، ويتطلب الاشتراك فيه يتطلب دعوة خاصة ممن سبق واشتركوا، بالإضافة إلى أنه متاح لمستخدمي نظام (iOS) فقط، وبالرغم من كل ذلك، يزداد عدد المستخدمين بسرعة، وزاد عدد الدعوات إلى درجة أن بعضها تُباع على موقع (Ebay) بأسعار خيالية.

تشير التقارير إلى أن الإقبال الكبير والمفاجئ على تطبيق (Clubhouse) كان نتيجة إعلان (إيلون ماسك) مؤسس شركتي SpaceX وتيسلا عن استضافته لمحادثة صوتية مع (فلاد تينيف) Vladimir Tenev الرئيس التنفيذي لتطبيق (روبن هود) Robinhood.

وسبق أن دعم ماسك تطبيق (سيجنال) Signal للتراسل الفوري – خلال أزمة تغيير واتساب لساسية الخصوصية الخاصة به – وحضّ متابعيه على استخدامه قبل أن يشجعهم على استخدام تطبيق “كلوب هاوس”.

وقد دعا إيلون ماسك يوم السبت الماضي أيضًا الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) لمحادثة صوتية عبر تطبيق (Clubhouse)، ولم ترفض روسيا هذه الفكرة حتى الآن.

هو تطبيق من تطبيقات التواصل الاجتماعي؛ ولكنه عكسهم تمامًا لا يعتمد على كتابة النصوص أو مشاركة الصور ومقاطع الفيديو، بل هو تطبيق للدردشة الصوتية فقط، حيث إنه قائم على الصوت، وليس النص، مما يجعله يبدو وكأنه بودكاست تفاعلي أو مكالمة صوتية جماعية.

باختصار؛ يتيح لك Clubhouse إنشاء (غرف) Rooms والانضمام إليها، حيث يمكنك بعد ذلك الدردشة مع الآخرين في مكالمة صوتية جماعية كبيرة. لا توجد صور أو مقاطع فيديو أو حتى نصوص – فقط صوت – ويمكن للمستخدمين الانضمام ومغادرة الدردشة في أي وقت، وتحويل أي غرفة إلى قاعة اجتماعات عامة.

تطبيق (Clubhouse) متاح حاليًا لمستخدمي نظام (iOS) فقط، حيث لا يوجد إصدار لمستخدمي نظام أندرويد بعد، يمكن دخوله حتى الآن من خلال دعوة فقط، ويسمح للأعضاء بالانضمام إلى غرف افتراضية لإجراء مناقشات صوتية حول مختلف الموضوعات.

تم إطلاق تطبيق (Clubhouse) خلال شهر مارس 2020 على يد بول دافيسون وروهان سيث، وقد وصل عدد مستخدميه إلى 1500 مستخدم فقط خلال شهر مايو 2020، معظمهم كانوا من أصحاب المستثمرين البارزين في التطبيق.

بلغت قيمة تطبيق (Clubhouse) السوقية خلال شهر مايو 2020 قيمة 100 مليون دولار بعد الحصول على تمويل بقيمة 12 مليون دولار من شركة (آندرسن هورويتز) Andreessen Horowitz.

ولكن خلال شهر يناير 2021 جمع التطبيق تمويلًا جديدًا – دون الكشف عن قيمته المالية – في جولة بقيادة (أندريسن هورويتز)، وقد وصلت قيمة التطبيق السوقية بعدها إلى مليار دولار وفقًا لتقرير من (The Information).

وخلال جلسة افتراضية في (Clubhouse) يستضيفها مؤسسو التطبيق؛ كشف الرئيس التنفيذي (بول دافيسون) أن تطبيق (كلوب هاوس) يضم الآن مليوني مستخدم نشيط أسبوعيًا. وذلك بالرغم من أن الاشتراك في التطبيق قائم على الدعوات فقط حتى الآن.

هناك طريقتان للانضمام إلى تطبيق (Clubhouse)، الأولى: الحصول على دعوة من شخص انضم إلى التطبيق بالفعل، حيث يحصل كل مستخدم جديد على دعوتين، ويكسبون المزيد مع استخدامهم للتطبيق.

بينما الطريقة الثاني؛ تتطلب منك تنزيل التطبيق ثم تسجيل اسمك في قائمة الانتظار، ولكن ليس هناك ما يضمن أنك ستحصل على حساب بهذه الطريقة خاصة خلال هذ الأيام التي تشهد إقبالًا كبيرًا.

بمجرد الحصول على دعوة للانضمام للتطبيق، يمكنك تنزيل التطبيق في هاتف آيفون لأنه الجهاز الوحيد القادر حاليًا على تشغيل Clubhouse، أما أجهزة أندرويد لم يُطلق لها إصدار من التطبيق بعد، ولكن وتخطط الشركة الآن للتوسع بأسرع ما يمكن وفتحه للجميع قريبًا.

بعد تنزيل التطبيق في هاتفك يمكنك اتباع الخطوات التالية:

بالتأكيد يمكنك ذلك، ولكن لم يتم يُحسن التطبيق حتى الآن للعمل في نظام iPadOS بسلاسة، لذلك ستستخدم التطبيق في نافذة صغيرة، أو تنظر إليه بحجم غريب حيث يتم تكبير حجمه مرتين.

يجب عليك إعطاء تطبيق (Clubhouse) رقم هاتفك، وإنشاء اسم مستخدم، ويمكنك تسجيل اسم المستخدم النهائي الذي تريده للخدمة قبل أن تحصل على دعوة. الشخص الذي يدعوك يحتاج ببساطة إلى رقم هاتفك. وستحصل على رابط نصي هكذا (joinclubhouse.com/app ) ومنه يمكنك تسجيل الدخول برقمك الذي أرسل عليه الدعوة.

يمكنك إنشاء حساب في Clubhouse في البداية من خلال حسابك في تويتر، إذا كنت لا ترغب في إعداد واحد، وسيسحب التطبيق صورة حسابك في تويتر، كما يتطلب التطبيق الوصول إلى جهات الاتصال الخاصة بك لتسهيل العثور على أشخاص لمتابعتك. بمجرد تسجيل الدخول؛ يمكنك التحقق من عنوان بريد إلكتروني بحيث يكون لديك كطريقة لإعادة الاتصال إذا كانت هناك مشكلة.

لا يمكن تسجيل المحادثات أو إعادة الاستماع للمناقشات التي جرت، حيث ينتهي كل شيء بمجرد الخروج من الغرفة، ولا يتم تسجيل أي شيء بواسطة Clubhouse. لكن هذا لا يعني أن الأعضاء الآخرين لن يجدوا طرقًا لتسجيل الدردشات. وقد حدث ذلك بالفعل ونشرت الكثير من النقاشات التي تمت في تطبيق (Clubhouse) على يوتيوب.

الحد الأقصى الحالي هو 5000 شخص لكل غرفة في تطبيق (Clubhouse)، وهو ما تخطاه ماسك بالطبع، حيث بدأ المستخدمون في تلك الغرفة البث المباشر للمحادثة على يوتيوب، وهو حل ذكي لتسجيل ما قيل.

انتشر تطبق (Clubhouse) من خلال المحادثات التي استضافتها أسماء كبيرة، مثل: أوبرا وينفري ومارك زوكربيرج وإيلون ماسك، حيث يعتبر التطبيق بالفعل عنصرًا أساسيًا بين شخصيات الإعلام والترفيه وشخصيات وادي السيليكون.

تخطط الشركة المالكة للتطبيق الآن للتوسع أكثر، وإطلاق إصدار لنظام أندرويد، وفي النهاية يأخذ التطبيق مكانه بين تطبيقات التواصل الاجتماعي الرئيسية الأخرى، مثل: تويتر وفيسبوك. ولكن للقيام بذلك؛ سيتعين عليهم أيضًا حل بعض المشكلات التي يواجهها التطبيق.

تحدث بعض الصحفيين في (Clubhouse) – وخاصة النساء – عن كونهم أهدافًا للتنمر والتحرش من الآخرين على المنصة. شهد آخرون غرفًا تحث على معاداة السامية والعنصرية وتنكر وجود فيروس كورونا (COVID-19).

لذلك أطلق التطبيق إرشادات تنسيق المجتمع في أكتوبر الماضي، لقد ارتكب القائمون على التطبيق خطأ شائعًا حيث اعتقدوا أنه يمكن الوثوق في المستخدمين. وقد صرح الرئيس التنفيذي ديفيدسون بأن “أي شبكة اجتماعية تحتاج إلى جعل الاعتدال أولوية قصوى” ومع ذلك؛ فقد شدد أيضًا على أنه يريد أن تركز المنصة على حرية التعبير والحوار.

هناك خطط للسماح للمستخدمين بجني الأموال من خلال التطبيق من الاشتراكات وعقد الأحداث وتلقي النصائح. وكلما تمت دعوة المزيد من الأشخاص، من المؤكد أن تزداد المشاركة.

البوابة العربية

اقرا ايضا: خرائط جوجل تتيح الدفع مقابل مواقف السيارات

أعلن في شمرا