الدفاع الروسية: اختبارات صاروخ

يخطط لاختتام اختبارات صواريخ "تسيركون" البحرية فرط الصوتية نهاية أغسطس المقبل.

ستصبح الفرقاطات الروسية الحديثة من مشروع 22350 سفنا أولى تحمل تلك الصواريخ الروسية الواعدة.

والمقصود بالأمر هو  سفينتا "الأميرال غورشكوف"  و"الأميرال كاساتونوف".

صرح بذلك مصدر لوكالة "نوفوستي" الروسية في صناعة السفن الروسية، مشيرا إلى أن الاختبارات الأخيرة ستتحقق من متن فرقاطة "الأميرال غورشكوف" حيث يتوقع أن تدمر صواريخ "تسيركون" البحرية أهدافا بحرية وبرية. ولم يستبعد المصدر أن تطلق الفرقاطة صاروخين من هذا النوع دفعة واحدة.

جدير بالذكر أن الفرقاطات من مشروع 22350" تحمل 16 منصة عمودية للصواريخ المجنحة من طراز " كاليبر" أو "أونيكس" يمكن أن تطلق كذلك صواريخ "تسيركون" فرط الصوتية.

يذكر أن صاروخ "تسيركون" قادر على إصابة أهداف بحرية وبرية على مدى أكثر من ألف كيلومتر، وتصل سرعته إلى 9 ماخ (ما يعادل نحو 11 ألف كيلومتر في الساعة). وبدأت اختبارات الصاروخ في عام 2015.

المصدر: روسيسكايا غازيتا

أعلن في شمرا