اتحاد الكتاب العرب… مكتبات عدة على امتداد ساحات الوطن تنمية للفكر والثقافة

دمشق- سانا

يواصل اتحاد الكتاب العرب إهداء المكتبات على الساحة الثقافية والتربوية في معظم محافظات القطر لتنمية الفكر والثقافة ولاسيما فئة الشباب واليافعين.

رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور محمد الحوراني في حديث لـ سانا أوضح أن الاتحاد أحدث مكتبات ثقافية في عدد من محافظات القطر وقام بإهدائها كتباً متنوعة تناولت مختلف الثقافات التي تدعم المنظومة الثقافية الوطنية ولاسيما الفتيان والشباب ومنها محافظة السويداء والقنيطرة وطرطوس وريف دمشق وريف محافظة الرقة إضافة إلى إهداء عدد كبير من المدارس بقصد تنمية الوعي لدى الأطفال وتحفيزهم على القراءة.

الباحث الحوراني أشار إلى أن سبب التأكيد على العمل الثقافي في الأرياف جاء لأن الريف كان مستهدفاً منذ بداية المؤامرة ولاسيما أن الذين حاكوا المؤامرة ركزوا على الشباب الذين ليس لديهم أي رصيد ثقافي ولقد لمسنا كثيراً من الأغلاط والأخطاء تدل على نقص في الثقافة وكثيراً أيضاً ما وجدنا أن من يدرك الحقيقة يتلهف ليعود إلى صوابه.

ورأى الحوراني أن تفعيل النشاط الثقافي وجلب الأجيال إلى القراءة هو من أهم أسس التربية وبعدها تصبح القراءة هدفاً مطلوباً وتساهم في بناء الشخصية المواجهة.

وبين الدكتور الحوراني أن إحداث المكتبات سيكون المضمون فيها منوعاً وسترافقها أنشطة ثقافية نسعى لاستمرارها لأن هذه المكتبات هي فعل ثقافي يؤدي إلى إشعاع حضاري وخاصة ضمن استهدافنا لتثقيف الأطفال وتوعية خيالاتهم وعقولهم.

وقال الحوراني سنسعى جاهدين مع هذه الانطلاقة الثقافية إلى عدم الاستهتار بالنقد والأدب والثقافة والحفاظ على الانتماء والأخلاق واللغة العربية لأن هذا أكثر ما هو مستهدف فالنقد الارتجالي الذي لا يحمل وعياً ولا خبرة يهدم أكثر مما يبني والأدب الواهي يضعف الشخصية.

محمد خالد الخضر

أعلن في شمرا