أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، طلال البرازي خلال افتتاحه صالتين جديدتين للسورية للتجارة في محافظة اللاذقية، وهما صالة ضمن المدينة الجامعية لجامعة تشرين وأخرى في ساحة حلوم بقلب المدينة، أن عمل المؤسسة ضمن توجه العمل الحكومي يسعى لتقديم منافذ أوسع والانتشار أفقياً بصالات السورية للتجارة.

وأوضح البرازي أهمية الصالة ضمن الجامعة حيث تلبي احتياجات الطلاب والأسرة التعليمية في الجامعة وتتضمن كافة المواد الاستهلاكية والخضار والفواكه والمواد التي توزع عبر البطاقة الالكترونية .

وأضاف البرازي أن الصالات التي تم افتتاحها بالفترة القصيرة الماضية كانت اللاذقية من المحافظات التي هيأت الظروف المناسبة لمزيد من الصالات سواء الريف أو بالمدينة، وستستمر المؤسسة بقدر ما تستطيع لفتح منافذ للبيع بأسعار منافسة للسوق.

وأكد مدير عام السورية للتجارة أحمد نجم، أن افتتاح الصالتين يأتي في إطار توسع المؤسسة على مستوى القطر ضمن التدخل الإيجابي، مبيناً أن هدف المؤسسة تطوير خدماتها وإضافة كل ما يمكن إضافته وافتتاح صالات بأي تجمع سكاني لخدمة المواطنين.

وأشار نجم إلى أن صالة المدينة الجامعية تقدم مواداً غذائية وغير غذائية بسعر منافس يتراوح ما بين 20 – 25 % من سعر السوق، مضيفاً أنه خلال الفترة القادمة سيتم إضافة مادتي الغاز والخبز للصالة.

ولفت إلى إمكانية ضخ مواد تفيد الطلاب كالقرطاسية والبرمجة الالكترونية الحواسيب واقتراح مدى إمكانية بيعها بالتقسيط مستقبلاً مع وجود أكثر من 17 ألف طالب في إمكانية للعمل بشكل أكبر للشريحة الطلابية.

، بيّن نجم أنه تم إعادة افتتاح صالة ساحة حلوم بعد فترة على إغلاقها لتعود لخدمة المواطنين بالمنطقة ، قائلاً إنها صالة نموذجية توفر فيها مواد الخضار والفواكه والبيض والفروج مع إضافة اللحوم والألبان والأجبان في الفترة القادمة.

ونوّه مدير عام السورية للتجارة بتوفر مادة الزيت في الصالات مع استمرار عملية البيع بمعدل ليترين لكل عائلة عن شهري كانون الأول وكانون الثاني وذلك وفق البطاقة الذكية.

الوطن

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

أعلن في شمرا