صحيفة صينية: استمرار الدول الغربية في فرض العقوبات الأحادية سيضعف هيمنتها وقدراتها

بكين-سانا

أكدت صحيفة “هوانكيو شيباو” الصينية أن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون على روسيا تمثل محاولة من قبلهم لتحقيق مزيد من الهيمنة إلا انها تعكس بدقة تراجع دورهم وقدراتهم في مواجهة الدول الصاعدة.

وقال الخبير الاقتصادي والمالي قاو دي شنغ في مقال نشرته الصحيفة إنه بعد اندلاع الصراع بين روسيا وأوكرانيا فرضت الولايات المتحدة وأوروبا عقوبات اقتصادية ومالية شديدة ضد روسيا بهدف عزلها عن التجارة والأنظمة المالية العالمية إلا أن موسكو أطلقت إجراءات مضادة قوية عبر استخدام “الروبل” لسداد الديون الخارجية ودفع ثمن الغاز الذي تورده إلى الدول غير الصديقة وغير ذلك.

وأشار الخبير إلى أن هذه الإجراءات المضادة شديدة الاستهداف أظهرت أن روسيا مستعدة تماما ًللعقوبات الأمريكية والأوروبية مع خطة استجابة دقيقة ومنهجية ومجموعة كاملة من الإجراءات التبادلية لافتاً إلى أن العقوبات الغربية لم تفشل فقط في وقف العملية العسكرية الروسية الخاصة فحسب ولكنها تسببت بتأثير خطير على الاقتصاد الأوروبي.

وأوضح الخبير أن دولاً أخرى لم تخضع لإكراه الولايات المتحدة وأوروبا وتهديداتهما واتباع عقوباتهما عبر تعليق التعاون الاقتصادي الطبيعي مع روسيا مشيراً إلى موقف الصين الواضح في معارضة أي عقوبات غير قانونية أحادية الجانب عند التعامل مع موسكو.

وشدد الخبير على أن “الإجراءات الروسية المضادة تدافع عن الاستقلال المالي للبلاد وأمنها الاقتصادي وهذا يثبت أن هيمنة العقوبات الأمريكية والغربية التي تبدو قوية ما هي إلا أسطورة وطالما تم كسر الخرافات والخوف منها وانها ليست سوى نمر من ورق”.

واعتبر الخبير أن إعلان روسيا عن سداد الديون الخارجية بالروبل واستخدام الروبل كعملة تسوية لصادرات الطاقة والموارد الاستراتيجية إلى البلدان والمناطق غير الصديقة أدى إلى زعزعة احتكار الدولار في النظام التجاري والمالي العالمي مؤكداً أن “غطرسة الولايات المتحدة في التلاعب بالعقوبات يجبر المزيد من الدول على الانضمام إلى صفوف إزالة الدولرة كما سوف يتسارع سير العالم إلى عصر ما بعد الدولار”.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

أعلن في شمرا