الفعاليات التجارية بحمص: إجراء الانتخابات في موعدها تحد للحصار

حمص-سانا

ترى الفعاليات التجارية بحمص أن مشاركة كل سوري في الانتخابات الرئاسية المقبلة في السادس والعشرين من أيار الجاري تأكيد على السيادة الوطنية مشيرين إلى أن إجراءها في موعدها المقرر لها وفق الدستور هو تحد للحصار الاقتصادي الجائر المفروض على سورية.

رئيس غرفة تجارة حمص إياد دراق السباعي بين في تصريح لمراسلة سانا أن “ممارسة حقنا الديمقراطي والمشاركة في الانتخابات الرئاسية هو وقوف في وجه العدوان والإرهاب والحصار الاقتصادي الجائر” معتبراً أن إجراء الانتخابات بموعدها خطوة في طريق إعادة إعمار البلاد.

المشاركة بالتصويت في الانتخابات تجسد إرادة السوريين في حماية ما حققه الجيش العربي السوري من انتصارات وفيها صون لدماء الشهداء هذا ما أكده التاجر نزار كفا لافتاً إلى أن إجراء الانتخابات في موعدها خطوة مهمة لمواصلة تحقيق الإنجازات على مختلف الصعد.

ويرى التاجر طارق جديد الذي عاد إلى محله في حي الدبلان التجاري منذ الأيام الأولى بعد تحرير المدينة من الإرهاب أن المشاركة في الانتخابات واجب وطني وتعزيز للنصر على الإرهاب وداعميه فيما يؤكد التاجر بشار التبان أن على جميع السوريين المشاركة الفاعلة والواسعة لإنجاز الانتخابات دعماً للخيار الديمقراطي.

مشاركة الجميع كمواطنين وفعاليات اقتصادية بالانتخابات واجب وطني ينعكس إيجاباً على كل المستويات هذا ما أكده كل التاجران سامر الصفوة وغزوان عبد المولى معتبرين أن إجراءها في موعدها رسالة للعالم بأن السوريين وحدهم من يقررون مستقبل بلادهم دون تدخل خارجي.

ويشير كل من التاجرين عبد السلام مندو ورائد شيخ ورق إلى أن المشاركة في الانتخابات الرئاسية هي ممارسة للديمقراطية بأبهى صورها مؤكدين أن سورية ستبقى قوية وصامدة وستصل إلى بر الأمان رغم كل التحديات.

تمام الحسن

أعلن في شمرا